التخطي إلى المحتوى
القدس  - مطبات 

مجلس كنائس القدس ،قال مجلس بطاركة ورؤساء كنائس الأراضي المقدسة إنه ينظر بقلق عميق إلى خطط الضم الإسرائيلية ودعا في بيان له، مساء اليوم الخميس، الحكومة الإسرائيلية إلىالامتناع عن اتخاذ مثل هذه الخطوات الأحادية، والتي من شأنها أن تؤدي إلى فقدان أي أمل متبقٍ في نجاح أي عملية سلام مستقبلية وحرق للقضية.

كما دعا الولايات المتحدة الأميركية وروسيا والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة إلى الرد على مخططات الضم الأحادية هذه بمبادرة سلام محددة زمنيا، وفق القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة بشأن هذه القضية، بهدف تحقيق سلام شامل وعادل ودائم في هذا الجزء من العالم الذي تعتبره الديانات الثلاثة مقدساً .

من حق الجميع وجود السلام الدائم وعدم التعدي علي القانون والنتيجه وجود سلام يعم البلاد وتابع المجلس كنائس القدس , أنه “نتيجةً لحالة الركود في عملية السلام في الشرق الأوسط بين الإسرائيليين والفلسطينيين، فقد ظهرت مؤخراً مجموعة من المخططات الإسرائيلية أحادية الجانب تهدف الى ضم أراضٍ في الضفة الغربية.

وقال مجلس كنائس القدس : هذه المخططات مدعومة بشكل رئيسي من قبل أحزاب يمينية، ما يثير أسئلة خطيرة وكارثية حول جدوى أي اتفاق سلمي مستقبلي لإنهاء هذا الصراع طويل الأمد،وانهاء هذا الصراع القائم الذي لا يزال يتسبب في فقدان العديد من الأرواح البريئة كجزء من حلقة مفرغة من المأساة الإنسانية والظلم” وقتل الابرياء.