التخطي إلى المحتوى

مطبات

اشعل محمد رمضان غضب الكويتيين بعد ما قام بتصوير فيديو وهوا يمدح صدام حسين ,وخلال مقطع الفيديو،

قال رمضان: “تحياتي للشعب العراقي الغالي، الرجالة.. حبايبي وناسي.. بلد الأساطير، بلد صدام الغالي”.

في المقابل، وصف كويتيون ما قاله الفنان المصري محمد رمضان  بأنه “إهانة”. ومع تزايد حالة الاستياء ظهر رمضان في

مقطع فيدية أظهره في محادثة مع أحد المعجبين، مُعلنا رفضه الحديث “في السياسة”.

حيث دافعت الإعلامية الكويتية حليمة بولند عن الفنان محمد رمضان بعد أن قامت مواطنتها الإعلامية مي العيدان

بإعادة نشر فيديو قديم له يمدح فيه الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، مما أثار حفيظة عدد من رواد

مواقع التواصل الكويتيين الذين شنوا هجوماً قاسياً عليه.

ونشرت بولند فيديو، قالت إنها لمحادثة دارت بينهما، وأنه ذكر أن الفيديو المتداول “قديم جدًا”، موضحًا أنه كان

يقصد بحديثه “صدام شخصية ثرية دراميًا، وممكن أجسدها، ده مش معناه إني متفق مع سياسته، هل لو جسدت شخصية هتلر، فهل معناه أني نازي؟”

ومن جانبها، علقت حليمة بولند أن محمد رمضان “مش عارف إنه (صدام حسين) مجرم، هو فعلا مش عارف إيه إلي عمله في الكويت والكويتيين.. وعلى فكرة فيه ناس كتير في مصر مش عارفين اللي صار (من قبل صدام)”.

وأضافت حليمة: ” رمضان مستحيل يسيىء للكويت ولا الكويتيين… وهيفضل نمبر وان مش في مصر بس لكن في قبل في الخليج”.

حليمة بولند نشرت تعقيباً :

من الفنان المصري محمد رمضان عبر حسابها في ”سناب شات“ عرضت فيه محادثة مكتوبة جرت بينها وبين رمضان عبر تطبيق ”واتس اب“ وتتعلق بما نشرته العيدان.

وقالت بولند في تعليقها على الفيديو: ”الظلم ظلمات يوم القيامة.. زي ما أنتم شايفين انتشر فيديو عن صدام حسين“.

وقال رمضان في تعقيبه لحليمة بولند: ”ده قديم أوي وأنتي عارفة حبي للكويت والكويتيين“. وأضاف رمضان:

”أنا قلت كده علشان صدام حسين شخصية ثرية دراميا وممكن أجسدها وده مش معناه بتفق مع سياسته،

هل لو أنا جسدت شخصية هتلر هل ده يعني إني مع النازية“.